(( آثار محافظة الفيوم 2010 ))

(( زمن التغيير ))
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  سوق تداول الأوراق المالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 08/07/2010

مُساهمةموضوع: سوق تداول الأوراق المالية    السبت يناير 08, 2011 5:20 am


الاستثمار نت : محمود الطاهر
ابتكر خبراء الانترنت وأسواق أوراق المال طريقة سهلة للتعامل والتداول للأوراق المالية عبر الانترنت يحكمه ضوابط واتفاقيات صارمة يسمى هذا السوق بـ«الفوركس» وهو نظام تم تصميمه بأدق التقنيات يتم من خلال بيع وشراء العملات العالمية في نفس اللحظة.. مجرد التسجيل في المواقع المخصصة لهذا السوق، وتنزيل البرنامج إلى جهازك الشخصي.

ومن مميزات هذا هو انك تمارس مهام البيع والشراء من مكتبك ومنزلك، وكذا سرية المعلومات التامة، لا يخضع إلى التدخلات اليدوية، ولعل أهم المميزات هو انه يتيح لك بان تبدأ التداول بقدر ما تملك وان كانت أربعون دولاراً فقط.. هذا السوق لاقى رواجاً كبيراً بين أوساط المتعاملين وأصبح من الأسواق المفضلة للتعامل في سوق الأوراق المالية.. لما له من شفافية تامة في التعاملات.. غير أن هذا السوق لم تعرفه الأسواق اليمنية الا عبر «بنك اليمن الدولي» الذي تعاقد مع شركة بريطانية لإدخال هذا النظام مطلقاً عليه «فرع الأسواق المالية العالمية»..

وما إن بدأ التدشين واستقطاب إليه بعض المتعاملين من المجموعات التجارية اليمنية وبعض الأفراد من المتعاملين.. طفا مؤخراً إلى السطح ردود أفعال حول هذا السوق «التعامل الفوري للأوراق المالية العالمية عبر الانترنت» واتهمت بعض مؤسسات صرافة ورجال أعمال يمنيين «بنك اليمن الدولي» بخديعتهم، وعدم الشفافية في تعاملاته المالية فيما يخص هذا السوق..

ورفعت تلك المؤسسات ورجال الأعمال شكوى الى البنك المركزي اليمني، ووزارة الصناعة، والغرفة التجارية، وصفوا في شكواهم «بنك اليمن الدولي» بتحايل على عملاءه ومارس عليهم الخديعة حينما قدم لهم برنامج أو نظام اليكتروني للتداول الفوري للعملات عبر الانترنت، ففوجئوا بان ذلك مبرمج اوتوماتيكياً من قبل شركة المال البريطانية التي افتتحت هذا السوق في اليمن بالتنسيق ومعاونة البنك.

ووفقاً للشكوى التي حصلت «مال وأعمال» على نسخة منها، فإن هذا البرنامج أو النظام يرفض عمليات البيع والشراء، وقيامه أحياناً بعمليات البيع التلقائي، والتعليق، ورفض الاستجابة لأي طلبات.. وحين تتأكد الشركة من خسارة العملاء مبالغ كبيرة يقوموا بالإقفال الاتوماتيكي للمراكز المفتوحة مختلفاً تماماً عن البرامج والأنظمة لشركات أخرى عديدة وعبر بنوك خارجية يتعاملون معها لم تعرف الأخطاء حد وصف الشكوى.

خسارة قرابة 3 مليون دولار
مؤسسة بن حسين للصرافة اتهمت بنك اليمن الدولي بتكبيدها خسائر تجاوزت 2 مليون دولار نتيجة اختلالات النظام المتبع وعمليات التدخل المخلة بآلية المتاجرة في سوق الاوراق المالية عبر الانترنت.
وتطالب مجموعة الدبعي «افرسايز» البنك المركزي اليمني بمحاسبة بنك اليمن الدولي على جرائمه في حق عملائه وإرجاع مبلغ 400 ألف دولاراً أمريكيا التي أخذت من رصيده بدون وجه حق.

احد رجال الأعمال المشتركين بهذا السوق يقول أن إجمالي المبالغ التي خسرها في تعامله مع نظام بنك اليمن الدولي هو 70 الف دولار لعدم شفافية البنك، مطالباً بتدخل البنك المركزي اليمني لوقف التلاعب الكبير الذي يقوم به البنك الدولي.

عدم وجود قانون منظم لسوق الاوراق
يرى العديد من المهتمين غير اليمنيين بسوق الفوركس «تداول العملات العالمية عبر الانترنت» الذي تواصلت معهم «مال واعمال عبر البريد الالكتروني» انه من الطبيعي ان يحدث ذلك في اليمن، لعدة عوامل منها:
- افتقار اليمن لوجود قانون منظم لسوق الاوراق المالية.
- عدم اخضاع النظام لرقابة دولية والتي من ير ذلك تكون عمليات التدخل في هذا النظام الفوركس طبيعية، مما يؤدي الى اختلال النظام وتكبيد المتعاملين به خسارة كبيرة، وهذا لصالح الشركة والبنك.
- العامل الاخر هو ما وصفوه عدم الشفافية لدى البنوك والمؤسسات التجارية اليمنية.

وتسائل البعض عن كيفية اقدام البنك على مثل ذلك دون الاعلان في الصحف والمواقع الالكترونية، ليعلم الجميع بهذا السوق،,والذي قد يجعل الكثيرين الدخول فيه، ويزداد عدد المتعاملين، مما يصعب عمليه التحايل، والاختلالات في النظام..
ويقول احد الخبراء في هذا المجال رمز لاسمه بـ«أ. ع. ش» ان تعيلق نظام الفوركس، وعدم ارسال رسائل الى العملاء بوقف التعاملات أثناء حدوث إي خلل فني يوحي بعدم وجود رقابة انية من قبل الشركة اوالبنك، لمتابعة الاخطاء، مما ينذر بكارثة على العملاء.. وعدم وجود ذلك لابد ان يتحمله البنك او الشركة، فلا يتحمله العملاء.
متسائلاً.. ما ذنب العميل ان يتكبد خسارة فادحة لمجرد حدوث أخطاء في نظام تابع لشركة ما؟
ويقول إن هذا لو حدث في أي مكان بالعالم يتم محاكمة الشركة والبنك على ذلك وإرغامهم على دفع تعويضات لعملائهم واسترجاع خسائرهم. ونصح بان لا يتم التعامل في مثل هكذا السوق الا في حالة وجود قانون منظم وشفافية واضحة.

الخسائر نتيجة لعدم وجود الوعي
وفي اول رد فعل لبنك اليمن الدولي أوضح مدير الأسواق المالية فيه ان هناك عقد بين البنك وعملائه يوضح عن وجود مخاطر في تلك العملية..
وبحسب موقع «مأرب برس» الذي نقل تصريحات مدير الأسواق المالية في بنك اليمن الدولي ان البنك سبق وان وضح لهم ذلك من خلال دورات تدريبية وبروشورات تعريفية عن المخاطر وكذا الشروط.. وأضاف المدير الميداني ان البنك انزل برنامجاً يحتوي على كلمة سر ورقم خاص، لا يستطيع احد التعامل مع هذا الرقم سوى العمل عبر هذا النظام موضحاً بان عملية بيع وشراء العملات يقوم ا لعميل بمتابعتها مباشرة مع الأسواق العالمية فيما البنك وسيط بينهم فقط.. وفي هذه الحالة يكون العميل بين خيارين.. إما مخاطر عالية او قليلة لعدم وجود وعي في الاسواق المالية مما يؤدي إلى خسائرهم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamedgabre.yoo7.com
 
سوق تداول الأوراق المالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(( آثار محافظة الفيوم 2010 )) :: (منتديات المال الاعمال) :: منتدى تداول الاوراق-
انتقل الى: